الظاهرية إلى بيت مرسم
صور من الخليل
الظاهرية إلى بيت مرسم
المسافة: 19.8 كم
الوقت: 6-7 ساعات
الفئة: معتدل
على المقطع:

على الأقل 3 لترات من الماء
وجبة خفيفة

جون عتيق

نضال رشماوي

هاني سليمان

ابراهيم مشاعله

محمد عطاري

عبد الحافظ دبابسة

تذكر الحماية من الشمس (واقي الشمس ، القبعة ، النظارات الشمسية)

منشورات عن مسار إبراهيم الخليل:

إّن جوهر الظاهرية التاريخي، مع شوارعها الضيقة ومنازلها الحجريّة الصغيرة، هو مثال محفوظ جيدا لمجمع معماري يعود تاريخه إلى العهد العثماني.

يأخذ المقطع الأخير من مسار ابراهيم المتجولين في مسار مشي ممتع يبلغ 19 كيلومترا بين الظاهرية الواقعة على بعد 23 كيلومترا جنوب غرب مدينة الخليل وبيت ميرسم الواقعة على بعد 30 كيلومترا جنوب غرب مدينة الخليل.

وعلى بعد ستة كيلومترات يمكن رؤية أطلال كنيسة بيزنطية تقع على بعد حوالي 300 متر شرق قرية عناب الكبير (22 كيلومترا جنوب غرب الخليل). وكان هذا المجمع بمثابة مركز ديني رئيسي للمواقع المجاورة ويشمل أجزاء من أرضيات الفسيفساء وبقايا معصرة نبيذ ومطحنة حبوب مذهلة.

يمر المسار أيضا عبر المناطق المأهولة وبالقرب من المدرسة الابتدائية في عناب الكبير. وإذا مشيتم في يوم عمل، فمن الممكن جدا أن الطلاب في طريق عودتهم من المدرسة سينضمون إليكم لجزء من الرحلة.

بعد عناب الكبير، ينعطف المسار مرة أخرى نحو الشمال إلى ضاحية الظاهرية، حيث يمكن العثور على المحلات التجارية الصغيرة ومكان جيد لإعادة ملء المياه الباردة لبقية اليوم. يمر المسار أيضا بجوار مُتنزّه وحديقة حيث يمكن للمتجولين أن يأخذوا استراحة في مكان مظلّل.

الجزء الأخير من المسار يمر عبر وادي نوفخ الخلاّب، وهو الوادي الذي يتحوّل  إلى نهرٍ خلال موسم الأمطار. ومنحدرات الوادي غنية بشجيرات مختلفة بما في ذلك نبات الجعدة (Teucrium polium) الذي يستخدم على نطاق واسع في الطب الشعبي لعلاج أمراض المعدة. كما يوجد أيضًا  بستان زيتون صغير، وهو مكان مثالي للاستراحة في الظل في وسط الوادي.

وقبل الوصول إلى قرية البرج التي تشتهر بوجود بقايا قلعة مُحصّنة وكنيسة من الفترة الصليبيّة، يمر المسار بجوار جدار الفصل الإسرائيلي مباشرة. كما يظهر الجدار في وقت لاحق من بيت ميرسم، وهو الموقع النهائي على مسار إبراهيم الخليل.

القرية غنية بالتّراث وتشمل مواقع تاريخية مثل معصرة الزيتون البيزنطية ،ومقام النبي حنضل. على مقربة من القرية يقع تل بيت ميرسم، وهو موقع أثري قديم يعود تاريخه إلى القرن الثامن عشر قبل الميلاد تقريبًا، ويقع الموقع الآن على الجانب الآخر من الجدار ولا يمكن الوصول إليه من الضفة الغربية.

التقي بالمجتمع:

الأدلاء السياحيين في الخليل:

الجمعيات النسائية في الخليل: