دير القديس جورجيوس

 يقع دير القديس جورج على سفوح وادي القلط وقد تم إنشائه في نهاية القرن الخامس الميلادي وسكن النساك والرهبان الكهوف الكوات الصغيرة في المنطقة وكانت أماكن للاحتفالات العامة ومشاركة الطعام. وتشمل التقاليد المتعلقة بالدير ،زيارة إيليا حين كان في طريقه إلى شبه جزيرة سيناء، و بكاء يهوياقيم (يواكيم) (والد مريم)، الذي كانت زوجته حنا عاقراً ، عندما أعلن له ملاك الرب خبر حمل مريم العذراء. وقد تم إعادة بناء هذا الدير ما بين عامي 1878 و 1901 وفي العام 2014 سكنه عشرة أشخاص ذوي أصول يونانية.