الأوقات المناسبة

متى تذهب

أفضل الأوقات لزيارة فلسطين، وللمشي بشكل خاص – هي الربيع وأواخر الخريف. وعادة ما تكون أشهر الصيف من حزيران وحتى أيلول حارّة جدا ويكون المشي لمسافات طويلة فيها غير محبّذ وحتى خطر. وبحلول منتصف تشرين الأول تكون درجات الحرارة في معظم الأماكن قد بردت بما فيه الكفاية لجعل الطقس جيد للمشي والذي يستمر عادة حتى تبدأ حرارة الصيف الشديدة من جديد في أيار تقريباً. أمّا أشهر الشتاء (كانون الثاني- شباط) فيمكن أن تجلب المطر والمسارات الموحلة. ولكن مع قدوم شهر آذار تكون الزهور قد تفتّحت، ما يجعل من شهري آذار- نيسان أفضل فترة للمشي.

الربيع

الربيع هو دائما أفضل الأوقات  للمشي على مسار إبراهيم، فعادةً ما تقل الأمطار الشتوية في شباط  أو آذار. قد يكون هناك بعض الهطولات في بعض الأحيان ولكن هذه قليلة الحدوث وبينها فترات طقس مناسبة للمشي لمسافات طويلة كبيرة في ما بين. الربيع يجلب أيضا العشب الأخضر و وكميات كبيرة من الزهور البرية. تكون فلسطين في ذروة جمالها حتى نهاية نيسان  عندما ترتفع حرارة الطقس وتبدأ بتحويل المنظر الطبيعي إلى اللون البني مرة أخرى. وتستمر درجات الحرارة المعتدلة في فصل الربيع لفترة أطول في المرتفعات العليا (على سبيل المثال أجزاء من نابلس وبيت لحم والخليل).

الصيف

لا ينصح القيام برحلات المشي لمسافات طويلة في فصل الصيف على الرغم من أنه يمكن أن يكون هناك بعض الأيام التي يمكن تحمل الحرارة فيها. وهناك أيضا عدد قليل من المواقع المحددة التي هي أكثر معقولية للمشي فيها خلال الصيف (مثل الوديان العميقة والظليلة التي يوجد فيها مياه جارية). ومع ذلك، فإن مسار إبراهيم لا يتضمن الكثير من هذه المواقع. وعلى وجه الخصوص، تصل المناطق ذات الارتفاعات المنخفضة جدا (مثل أريحا)، وكذلك في الصحراء (مثل بعض المناطق في منطقتي بيت لحم والخليل) إلى درجات حرارة شديدة عالية جداً وخطرة، ونحن نوصي بشدة على عدم المشي لمسافات طويلة في هذه المناطق خلال أشهر الصيف.

الخريف

الخريف هو موسم جيد للمشي. فعلى الرغم من أنّه يفتقر إلى المناظر الطبيعية الخضراء التي تجعل من فصل الربيع مثالي، الاّ أن المتجولين يكونون أقل عرضة لموسم هطول الأمطار. وفي أوائل الخريف (تشرين الأول) قد تكون درجات الحرارة لا زالت عالية، وبحلول شهر كانون الأول فإن الحرارة عادة ما تخف، ولكن في نفس الوقت فإن الطقس الممطر يبدأ بالوصول.

الشتاء

الشتاء يمكن أن يكون وقت جيد للمشي في بعض المناطق، وما بين الأيام المطرية يمكن أن يكون الطقس معتدل جدا. ولكن اذا دامت الفترة المطرية لعدة ايام متواصلة فيمكن أن تتعطل رحلات المشي. واحتمالية هذه الظروف تكون أعلى عموما في كانون الثاني، حيث تنخفض الأمطار تدريجيا خلال شهري شباط  وآذار.

بعض المناطق المنخفضة الارتفاع والصحراوية (مثل أريحا وأجزاء من مناطق بيت لحم والخليل) هي الأفضل للمشي في فصل الشتاء، حيث يكون الطقس عادة دافئاً ً وليس حاراً وهناك أمطار قليلة جدا. والمناطق التي تشهد ارتفاعات عالية جدا (مثل أجزاء من نابلس وبيت لحم والخليل) يمكن أن تتعرض في بعض الأحيان إلى ظروف شديدة البرودة في الشتاء بما في ذلك الثلوج. أما المناطق ذات الارتفاعات المعتدلة (مثل جنين ونابلس) فغالباً ما توفر طقس جيد للمشي في الفترات ما بين العواصف المطرية الدورية.