استكشف المسار

استكشف المسار

مسار إبراهيم الخليل هو مسار مشي مرسوم ومحدد ويمتد لمسافة 330 كم وهو متاح للجميع لاستخدامه من دون أي تكلفة. يتم المشي على المسار من قبل المسافرين المحليين والدوليين على حد سواء.

الهدف من مؤسسة مسار إبراهيم الخليل (المشار إليها باسم MIAK) هو تطوير مسار المشي ليكون متاح تماما للمسافرين المستقلين. ومع ذلك، لا زالت بعض المقاطع حتى الآن يفضّل المشي عليها بمساعدة من خدمات منظمة – أدلاء مسارات مجتمعية أو وكلاء السياحة والسفر. كما أن مؤسسة مسار ابراهيم الخليل تعقد شراكة مع أنواع اقامات مختلفة. المتجولون يمكنهم المبيت في بيوت استضافة العائلات وبالتالي المساهمة مباشرة في سبل عيشهم، أو أن يختاروا البقاء في نزل صغيرة وبهذه الطريقة يدعمون المؤسسات المحلية الصغيرة.

توصي مؤسسة مسار إبراهيم الخليل المتجول المستقل على توظيف دليل محلي يسير معه على طول المسار. فالأدلاء المحليون لا يثرون تجربة المتجول فقط من خلال توفير رؤية أساسية للتاريخ والقصص المحلية والنباتات والحيوانات فحسب، وانما أيضا تساعد على تسهيل التفاهم مع أفراد المجتمعات المحلية ومقدمي الخدمات الذين قد لا يتواصلون باللغة الإنجليزية بطلاقة. الدلائل المحليين يرحبون بالأسئلة الموجهة لهم وهم على استعداد أن يعطوا المتجولين أجوبة مباشرة وأن يرووا لهم قصص من الأماكن التي نشأوا فيها.

ويمر مسار إبراهيم الخليل عبر خمس مناطق هي جنين ونابلس وأريحا وبيت لحم والخليل. ويتكون من رحلات مشي قصيرة (10-20 كم) والتي من الممكن أيضا أن تكون رحلات مشي لعدة أيام متتالية. ممرات المشاة والطرق الترابية ومسارات الرعيان والطرق المعبدة غير المتكررة هي لبنات البناء لمسار إبراهيم. هذا المسار معلّم جيداً، مع وجود بعض اللمحات للطرق القديمة على طول المسارات القديمة التي لا تزال تستخدم من قبل المزارعين المحليين والبدو. قد يكون المتجولون لا يزالوا في حاجة للخرائط أو نظام تحديد المواقع وتعليمات المشي، والتي يمكن الوصول إليها في كل مقطع موجود من مسار إبراهيم الخليل (انظر صفحات المقاطع على الموقع).