أسئلة

يعيد مسار إبراهيم الخليل تجسيد الذاكرة الثقافية لإبراهيم وعائلته في الأراضي التي يمر بها المسار. حيث أنه يمجد قصص الضيافة والكرم التي كان يقدمها ابراهيم وعائلته للمسافرين الذين يسيرون عبر المسار. وهكذا، فإن الفكرة من وراء المسار هي فكرة ثقافية ومجتمعية أكثر من كونها دينية. ومع ذلك فإن المسار يشمل العديد من الجوانب الروحية، آخذين بعين الاعتبار العديد من الأماكن الأثرية والتاريخية القديمة التي لها طابع الروحي.

تهدف السياحة المجتمعية إلى إفادة المجتمع المحلي بوجه عام والمجتمعات الريفية الهشة/المهمّشة بوجه خاص من خلال دعوة السياح لزيارة هذه المجتمعات والمشي في مجموعات صغيرة في المناطق الريفية في فلسطين، حيث ستتاح لهم الفرصة لاكتشاف الطبيعة والتاريخ والتراث الثقافي والمطبخ/الطعام الفلسطيني، وتطوير صداقات دائمة مع الفلسطينيين المحليين من خلال تجربة التنوع الثقافي والمبيت مع عائلات المجتمعات المحلية.

المسار مناسب لمختلف الأعمار ولمختلف مستويات الخبرة، ابتداء من المبتدئين في المشي ولغاية خبيري المشي لمسافات طويلة. واعتمادا على مقطع المسار يتم تصنيف رحلات المشي على أنها سهلة، معتدلة، أو صعبة من حيث صعوبة المسار والتحدي البدني. يتم وضع معلومات عن كل رحلة مشي على الموقع ويمكنكم أيضا الحصول عليها عن طريق الاتصال بنا للحصول على إرشادات أكثر تفصيلا في اختيار رحلة المشي الأنسب لك.

  • مسار ابراهيم الخليل هو مسار مشي لمسافات طويلة يمتد عبر الضفة الغربية.
  • مؤسسة/اتحاد مسار إبراهيم الخليل هي مؤسسة غير حكومية تهدف إلى مساعدة المجتمعات المحلية والشركاء من أجل تطوير المسار في المنطقة.
  • يسعى مسار ابراهيم الخليل لتعزيز مجتمع فلسطيني ريفي مزدهر، حيث يتم تكريم التنوع الثقافي والتقاليد والقيم الإنسانية ورفع الوعي البيئي.
  • مهمة مسار إبراهيم الخليل هي تمكين المجتمعات المحلية اجتماعيا واقتصاديا من خلال طريق مشي ثقافي يجتاز فلسطين الريفية ويسلط الضوء على التاريخ والتراث والتنوع البيولوجي والمناظر الطبيعية في هذه المنطقة.
  • مسار إبراهيم الخليل يشجع التبادل والصداقة التي تربط المسافرين من فلسطين ومن جميع أنحاء العالم. كما أنه يخلق شراكات في جميع قطاعات المجتمع ويسهل التعاون بين الأفراد والمجتمعات المحلية.

يروج مسار ابراهيم للتنوع الثقافي والتقاليد والقيم الإنسانية والوعي البيئي. ويشارك الشركاء والمجتمعات المحلية بنشاط في جميع مستويات تطوير المسار في فلسطين، بدءا من اتخاذ القرارات الاستراتيجية إلى تنفيذ خدمات الضيافة والسياحة المختلفة، وترسيم الطريق و استضافة المسافرين. هذا النهج يؤكد على الملكية المحلية وعلى التمسك بقيم المسار.

  1. وضع روح الصداقة والضيافة المتمثلة بإبراهيم في قلب جهودنا.
  2. تطوير مسار ابراهيم بالشراكة مع المجتمعات التي تعيش على طول المسار ومع الشركاء الفلسطينيين الآخرين الذين يتقاسمون قيمنا ورؤيتنا.

 لا، مسار ابراهيم الخليل ليست وكيل سياحة وسفر. تحقق من قائمة وكلاء السياحة الذين يقومون بتنظيم الرحلات على مسار إبراهيم: هنا.

نعم. مسار إبراهيم الخليل هي مؤسسة غير ربحية في فلسطين، وتصادق عليها وتدعمها وزارة السياحة والآثار الفلسطينية.

لا، لا ترتبط مسار ابراهيم الخليل مع أي أجندة سياسية في المنطقة أو خارجها. وتقوم المؤسسة بتطوير المسار الذي هو منصة للتعلم أكثر عن الناس والتراث الثقافي لفلسطين.

وتحترم المؤسسة جميع التقاليد الدينية ولكنها لا تنتمي إلى أي جماعة أو أجندة دينية.